مـــرحـــبا بــكــم في منتدى ثانوية علي شاشو
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث حول الحوادث الجيولوجية الكبرى 5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
le_directeur
Admin
avatar

المساهمات : 164
تاريخ التسجيل : 18/03/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: بحث حول الحوادث الجيولوجية الكبرى 5   الجمعة مايو 08, 2009 8:21 pm

بركان ديكان الهند
يثير الانقراض الجماعي كثير من الجدل، خصوصا معنهاية العصر الطباشيري قبل خمسة وستين مليون عام.
تتحدث هنا عن ألف ميغاطن من هباء حامض السولفر في الغلافالجوي بعد تدفق هائل لحمم البازلت. إذا دخلت هذه الكمية إلى الستراتوسفير ستكونكافية لتشكيل عجز بصري قد يصل إلى العشر.
إنه يوازي انفجار توبا البركاني . كانت الأرض بعد انفجارتوبا قبل خمسة وسبعين ألف عام قد فقدت تسعين بالمائة من أشعة الشمس المباشرة.
وهذا شبيه بضوء القمر.
يقول البعض أن انفجار حمم ديكانقبل خمسة وستين مليون عام تسببت بفناء الديناصورات.
ساهم تدفق الحمم في انقراضها ذلك أن انحسار أشعة الشمس عبرالهباء الجوي في الستراتوسفير حينها حال دون التركيب الضوئي، وبرودة المناخ، وجلبأمطارا مشبعة بحامض السولفر، كأمطار حمضية هطلت فوق اليابسة والمحيطات، كلها عواملساهمت في الإساءة إلى الظروف على سطح الأرض، ما ساهم ربما في الانقراضالجماعي.
عند التأمل بتواريخالانقراض الجماعي وما ترى من تواريخ تدفق حمم البازلت، ستجد أن خمسة منها على الأقلتتوافق، وقد يصل ذلك إلى عشر حالات من التوافق بين تواريخ الانقراض الجماعي وتدفقحمم البازلت. هذا ما يرجح أنها على ترابط فيما بينها أو أنها ترتبط معا بظاهرةثالثة تسبب الانقراض الجماعي وتدفق حمم البازلت في آن معا.
ما زالت فكرة احتمال انقراض الديناصورات بتفاعل البراكينتخضع للنقاش.
لكن هناك مسألة مؤكدةوهي أن قوة انفجار البراكين لا تغير بيئة الكائنات التي تسكن من حولها فحسب، بلتؤثر جدا على مناخ الكوكب.
يوم اصطدم نيزك عملاق بالأرض وأدى إلىانقراض الديناصورات
سبب في إطلاق 2400 ميل مكعب من الصخور في الفضاء وأشعلالحرائق في كل مكان
نيويورك: بيجال ترفيدي *
يتفق العلماء انه قبل حوالي 65 مليون سنة اصطدم نيزك عملاق مع الارض وبدأ اكبر انقراض جماعي في تاريخ الارض ـ بما في ذلك انقراض الديناصورات. ومن النتائج الكارثية لهذا الاصطدام كانت حرائق الغابات التي اشتعلت في كل انحاء الكوكب، والتي غيرت المناخ بشكل جذري. ويقوم بحث جديد بتقفي اثر الحرائق التي نتجت عن هذا الاصطدام الضخم.
ولم تتحول الارض لكرة نارية وانما اشتعلت حرائق الغابات في مناطق مشتتة. ويقول ديفيد كرينج وهو عالم جيولوجي ومدير مركز الصور الفضائية في جامعة أريزونا في الولايات المتحدة، ان نتائج بحوثهم تقترح ان هذه الحرائق لم تشتعل مرة واحدة فورا بعد الاصطدام وانما اشتعلت نتيجة لعدة نبضات حرارية اتت في اوقات مختلفة حول العالم.
ونشر كل من ديفيد كرينج ودانيل دوردا وهو عالم فلك في معهد الابحاث في ولاية كولورادو الاميركية بحثهما في اصدار اغسطس (آب) في مجلة البحوث الجيوفيزيائية. وقام العالمان بتطوير نماذج كومبيوترية تتبع انتشار الحرائق حول الارض.
والنيزك الذي يعتقد ان قطره كان بين 6 الى 5.10 ميل اصطدم بالارض في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك وسبب حفرة تشكسيولب التي يقدر طول قطرها ما بين 90 الى 111 ميلا.
وأدى الاصطدام الى اطلاق حوالي 25 تريلون طن متري من الصخر، اي ما يساوي حوالي 2400 ميل مكعب. ويقول كرينج ان الاصطدام نشر قطعا من المكسيك في كل انحاء العالم. وعلى سبيل المثال درس كرينج عينات تربة في خليج راتون بالقرب من ترينيداد التي اتت من المكسيك . واستقر تقريبا نصف الصخر الذائب ضمن 2400 ميل من تشكسيولب، أما النصف الآخر فقد كون غمامة من الصخر المبخر التي انطلقت خارجة من جو الارض، وقطعت حوالي نصف الطريق للقمر. لكن هذا الصخر لم ينفذ من جاذبية الارض وعاد حوالي 85 في المائة منه للارض بعد ثلاثة ايام. ويقول كرينج ان الصخر عاد للارض مثل تريليونات النيازك التي توهجت في السماء. وولد الصخر العائد للجو حرارة رفعت درجة حرارة الارض لأكثر من 900 درجة فهرنهايت.
وفي نظرية كرينج ودوردا، تعلق الصخر المحطم في سحابة ضخمة فوق الجو ليمطر الصخر بشكل بطيء لعدة ايام. وكلما دارت الارض تحت هذا المطر الناري اتجهت الحرائق نحو الغرب.
وولد دخول الصخر الذائب مع دوران الارض نبضا حراريا وليس لهباً مستمراً. ويقول كرينج ان الغابات الجافة كانت اول ما احترق، ثم فور ذلك وخلال 20 دقيقة جفت الغابات الاستوائية الرطبة واشتعلت.
ويقول جاي ميلوش وهو عالم بالكواكب في جامعة ولاية أريزونا الذي اقترح نظرية حرائق الغابات في مجلة «الطبيعة» عام 1990 «ان اي شيء لم يستطع الاختباء في جحر احترق حيا».
وبدأت اول الحرائق بالقرب من منطقة الاصطدام في اميركا الشمالية، وخلال الساعة الاولى اشتعلت شبه القارة الهندية، اي بالطرف الآخر من الكوكب، بينما امطرت السماء صخرا مشتعلا. ثم بدأت حرائق اخرى في كل من افريقيا وجنوب اميركا وآسيا.
ويقول جان سميث، وهو عالم كواكب في جامعة فيرخي في امستردام، الذي درس الترسبات التي تعلم الخط الفاصل بين الفترة الطباشيرية والثلاثية، وهي فترة حدوث الاصطدام من مختلف المواقع حول العالم، يقول ان بحثهم دقيق ومثير للاهتمام. ويحل لغزا واجهه مع نتائج جاي ميلوش التي اقترحت ان كل الكائنات قد احترقت حية. لكن الحسابات الجديدة تقترح ان الحرق كان خفيفا ومتمركزا.
لكن ميلوش يعتبر النبض شيئا غريبا. ويقول ان كرينج ودوردا قاما بافتراض عشوائي حول تحرك المواد التي قذفت من الحفرة ولا يوجد هناك اي دليل يبين ان افتراضهم صائبا. ويقيم فراك كايت، وهو عالم جيولوجي في جامعة كاليفورنيا بقوله: «ان توقيت الحرائق واين كانت اكثر شدة، هما عاملان مهمان على صعيد نظرية الانقراض، فهناك فجوات كبيرة في السجلات، لكن معظم الأدلة تقترح ان الانقراض الجماعي قبل 65 مليون سنة كان الاكثر في شمال اميركا. ولن يتمكن العلماء من فهم اثر المطر الكوني هذا الا بعد تحليل الكثير من الرماد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lyceealichachou.ahlamontada.com
loubna

avatar

المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول الحوادث الجيولوجية الكبرى 5   الأربعاء مايو 13, 2009 11:32 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث حول الحوادث الجيولوجية الكبرى 5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثــانويـــة عــلــــي شـــاشــــو :: منتدى السنة الثانية ثانوي :: العلوم التجريبية-
انتقل الى: